هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
العد التنازلي للاستقبال التاريخي :
تفصل أيام معدودة، عن الإستقبال التاريخي الذي سيقام لسفينة مافي مرمرة، التي ستصل إسطنبول يوم الأحد 26 ديسمبر 2010، على الساعة 13:00 إلى ميناء سارايبورنو من حيث انطلقت من قبل للمشاركة في أسطول الحرية لس
فلسطين, تركيا 20.12.2010

انطلقت مافي مرمرة يوم 22 مايو 2010 باتجاه غزة، لكسر الحصار عنها، و بعد تعرضها للهجوم الإسرائيلي الدموي، الذي راح ضحيته 9 متضامنين أتراك، هاهي تعود إلى بيتها من جديد، إلى إسطنبول، من ميناء تشاناكالي الذي تنتظر فيه منذ أسابيع.

و ينظم برنامج لاستقبال تاريخي و خاص لسفينة مافي مرمرة، حيث توافدت على إسطنبول أعداد كبيرة من الناشطين الأجانب، و الأتراك الذين كانوا على متن مرمرة، لاستقبالها من جديد، كما يتوافد الأتراك من مختلف البلاد إلى إسطنبول من أجل نفس الهدف.

و عن الإستقبال يقول بولنت يلدرم رئيس مؤسسة الغوث الإنسانية IHH : \'\' لنظهر لكل العالم، أن قضية مافي مرمرة لها من يدافع عنها و يساندها، لنجعل يوم استقبالها حاشدا و خالدا.\'\'

تحولت مافي مرمرة إلى رمز الإنسانية و الحرية، و كان على متنها 578 ناشط من 37 دولة، كانوا يبحرون لكسر الحصار عن غزة، إضافة إلى حمولة مساعدات إنسانية.

تكون أسطول الحرية من 6 سفن، تحمل الأدوية، المعدات الطبية، مواد البناء، و العديد من المواد علي تحظر إسرائيل دخولها إلى قطاع غزة.

لكن إسرائيل أجهضت هذا الحلم، بنهاية دموية في قلب المياه الدولية، فجر 31 مايو 2010، عندما، هاجمت السفن و قتلت 9 من الأتراك و جرحت 54 آخرين من المتضامنين. و عاملت المشاركين كالإرهابيين، اعتقلتهم و كبلت أياديهم بقيود، خطفتهم إلى ميناء أسدود، اعتقلتهم في السجن، و سرقت كل ممتلكاتهم و المساعدات الإنسانية.

و مع الضغط من الحكومة التركية، أطلقت إسرائيل سراح الناشطين، و سلمت السفن بعد 69 يوما، بتاريخ 7 أغسطس 2010. و خلال كل هذه المدة، قامت السلطات الإسرائيلية، بمحو آثار جريمتها الشنعاء على ظهر السفينة، و إغلاق أماكن آثار الطلقات النارية، و صادرت كل الكاميرات و آلات التصوير الخاصة بالمشاركين و الصحفيين الذين كانوا على متن السفينة، لإخفاء الحقيقة عن المجتمع الدولي، و لم تقم بالإعتذار و لا بدفع التعويضات للضحايا.

و أظهر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو مرة أخرى أنه لا يحترم القانون الدولي و لا حقوق الإنسان، بتقليده وسام الشجاعة للعدد من الجنود الذين شاركوا في عملية الهجوم و القتل، ضد مشاركي أسطول الحرية.

و ما يزال مسؤولون إسرائيليون يدلون بتصريحات متغطرسة عن الهجوم، هادفين بجرح الضمير الإنساني أكثر فأكثر.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
سلمت هيئة الإغاثة وحقوق الإنسان والحريات IHH حمولة ألفين و533 شاحنة تزن 65 ألف طن من مواد الإغاثة الإنسانية، للمدنيين من ضحايا الحرب الذين يعيشون في مناطق مختلفة من سوريا عام 2021.
05.01.2022
مليون شخص يشرب من آبار المياه
مليون شخص يشرب من آبار المياه
افتتحت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH ألفاً و861 بئراً للخدمة في 18 دولة حول العالم في عام 2021، وبفضل هذه الآبار تمت تلبية احتياجات ما يقرب من مليون شخص من المياه الصالحة للشرب.
03.01.2022
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
تبرعت جماعة طريق القرآن والسنة بـ 56 شاحنة محملة بفحم التدفئة إلى الشعب السوري وذلك في إطار الحملات الطوعية التي تنظمها شهرياً تحت شعار "مشروع كل شهر".
31.12.2021