هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
قافلة شريان الحياة تنتظر في ميناء اللاذقية
ينتظر المشاركون في قافلة تحيا فلسطين السفينة التركية القادمة من ليبيا، التي ستنقلهم من ميناء اللاذقية الذي قدموا إليه بعد أن أجبروا على تغ
أوروبا, فلسطين, الشرق الأوسط, تركيا 01.01.2010

و كان أهل اللاذقية قد حضروا استقبالا كبيرا للقافلة، شارك فيه العديد من الفلسطينيين اللاجئيين هناك و عضو حماس محمد نضال الذي رد على أسئلة الصحفيين الأتراك قائلا : '' هذه القافلة تمثل جانبا مهما في رحلة فك الحصار الظالم عن غزة ''، و أكمل قائلا :'' و أريد أن أقول التالي على وجه الخصوص : '' الشعب التركي أظهر فعلا دعما كبيرا للقضية الفلسطينية أكثر من العرب أنفسهم..و عندما قال رئيس الوزراء التركي : '' نحن أحفاد العثمانيين " ذكر بنبل تلك الأمة مرة أخرى...و تستطيع السفن التركية الذهاب مباشرة إلى غزة و إيصال المساعدات الإنسانية إليها...هي لا تحتاج للمرور عبر أراضي أية دولة عربية..''

و عن الحرب النفسية التي تشنها إسرائيل عن احتمال القيام باعتداءات جديدة، أفاد نضال في هذا السياق أن رد أن القاومة ستكون أقوى و أشد هذه المرة.و أكد أن مسألة رفع الحصار على غزة ليست قضية حماس فقط بل قضية تركيا و العالم الإسلامي أجمع.

 

 

 

مشاهد من القافلة :

 

قضى المشاركون في القافلة الليلة في مخيم باللاذقية، حيث وزع عليهم السكان المحليون العديد من البطانيات كي يحموهم من الليالي الباردة. و قام المشاركون بإشعال النار ليردوا برد الساحل عنهم، تحلق المشاركون الأتراك حولها يتحدثون حتى ساعات متأخرة من الليل.

كما احتفل الأجانب القادمين من بريطانيا، أمريكا و أوروبا بالإحتفال بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة.

و قد حصل المشاركون في القافلة على الطعام من خارج المخيم الذي كانت الشرطة السورية تحرسه.

و لم يفقد المشاركون في القافلة أبدا الأمل رغم مرور 16 يوما على خروجهم في هذه الرحلة الإنسانية. و بعد صلاة الجمعة في مسجد '' فلسطين '' خرجت مظاهرة ضد إسرائيل.

 

انطباعات المشاركين في القافلة :

يقول مراد أويسال، 37 عام : '' هذه الرحلة نعمة من الله سبحانه و تعالى علينا..و إن شاء الله سنقوم بها حتى النهاية..القافلة منظمة و منسجمة بشكل رائع...لقد تحدينا كل الصعاب التي صادفتنا..و الحمد لله وصلنا إلى هدفنا..لقد جعلنا العالم يلتف حول قضية فلسطين...و قد أفرحنا كثيرا موقف الأردن و سوريا..و كانت أهم محطة للقافلة هي مدينة العقبة...نمنا في العراء..على الأرض..و هذه لحظات لن تنسى....أشعلنا النار للتدفئة....أنشدنا أناشيد لرفع معنويات بعضنا البعض...سهرنا حتى الصباح نتسامر و نتحدث...ألقينا الأغطية على العديد من أصدقائنا و هم نائمون...أقمنا علاقات وطيدة مع إخواننا من الأجانب...إنها أفضل اللحظات التي مرت علي في حياتي....و إن شاء الله سندخل غزة... ''

 

رجب غوشير، 50 عام :'' هذه الرحلة لا تحكى..بل تعاش..فكل لحظة فيها لها سحرها و جمالها الخاص...هدفنا دخول غزة....عندما كنا في طريقنا لزيارة جامع السيدة زينب في سوريا، أوقفت الشرطة سائق سيارة الأجرة لتحرير مخالفة له على عدم ربط حزام الأمان، و عندما نزلت من السيارة و أخبرت الشرطي أننا من فريق القافلة، تراجع عن قراره و سمح له بإكمال الطريق دون تحرير المخالفة....و في إسطنبول، قام شرطي بتسليمنا 20 ليرة تركية كانت في جيبه لنسلمها لأهل غزة في تبرع رمزي...و أصر على أن نأخذ المبلغ......قائلا :'' أرجوكم أعطوا هذا المبلغ لأهل فلسطين '...و في مدينة غازي عنتاب أعطانا طفل صغير مبلغ 3.5 ليرة تركية و ترجانا أن نسلمه لأهل غزة.....''

كما قال العمدة السابق لبلدية '' تيكيرداي '' : '' أنا انضممت للقافلة من مدينة إدرنة "، و قد كانت الرحلة رائعة...هدفنا الوسول و دخول غزة...و القيمة المعنوية لهذه الرحلة لا تقدر بثمن...''

 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
سارعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH في أعقاب اندلاع بركان سيميرو، إلى حمل المساعدات العاجلة، وإيصالها إلى المنكوبين في إندونيسيا، وقامت في المرحلة الأولى بتوزيع السلات الغذائية في المنطقة.
29.12.2021
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
لجأ إلى تشاد 45 ألف شخصاً، إثر اقتتال القبائل على الأراضي وموارد المياه في الكاميرون. فأخذت هيئة الإغاثة الإنسانية İHH على عاتقها إيصال المساعدات للاجئين الذين يعيشون في ظل ظروف صعبة في مخيمات في إنجامينا عاصمة تشاد.
21.12.2021
المساعدات تصل إلى ضحايا الفيضانات في السودان
المساعدات تصل إلى ضحايا الفيضانات في السودان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال 450 طرداً غذائياً و600 طرداً من المواد التنظيفية لضحايا الفيضانات الذين يعيشون في منطقة جودة التي تضررت بكارثة الفيضانات التي وقعت في السودان.
21.10.2021