هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
0
تبرّع
إتبع
AR
TRY
أغلق
  • من نحن
  • مالذي نفعله
  • كيف تساهم
  • تسجيل الدخول
''لنوزع كل ما نملك على الجميع ''
كان جنغير أكيوز يخرج كل يوم من بيته مرددا مقولته التي اشتهر بها في محيط معارفه : '' بسم الله نخرج، لنوزع كل ما نملكه من حب، سرور، أمل و سلام على الجميع ''.
فلسطين, الشرق الأوسط, تركيا 30.06.2010

ولد جنغيز أكيوز بتاريخ 15 مايو 1969 في ميديات بمدينة ماردين. و هو والد لبنتين و ولد. عرف منذ طفولته بحبه للعمل، و اشتغل بالديكور الداخلي، و كان محبا لعمل الخير و مساعدة الآخرين، و معروفا بنشاطه و حيويته في العمل.

عندما ملأ إستمارة طلب المشاركة في أسطول كسر الحصار عن غزة، أجاب عن في خانة الأعمال التي يمكنه المساعدة فيها، فأجاب أنه يستطيع المساعدة في أعمال البناء، و تقديم العون للمشردين الذين فقدوا منازلهم في غزة، و اختصر سبب رغبته في المشاركة قائلا : \'\' من أجل نيل رضا الله \'\'

عرف في محيطه، كشخص حيوي، باسم المحيا، مرح، ينقل الأمل و السعادة لكل من عرفوه، يحب السباحة و الشطرنج، و كان ينسجم كثيرا مع الأطفال.

كان يولي اهتماما لكل محيطه، و لا يفوت دعوة حضور حفل زفاف معارفه، الجنازات أو الأنشطة الإجتماعية، و عرف عنه صوته الجميل، في إنشاد الأناشيد الدينية، و الضرب على الدف.

و كانت الأناشيد المحببة إليه هي تلك الخاصة بالشهادة، و قبل المغادرة إلى غزة مشاركا في أسطول الحرية، ودع أصدقاءه قائلا : \'\' يمكنكم الآن كتابة نشيد عن الشهادة خاص بي \'\'

بسبب وقوفه إلى جانب أصدقائه في أيام فرحهم و حزنهم، كان يعمل كمتطوع مع مؤسسة المساعدات الإنسانية في إسكندرون و العديد من مؤسسات المجتمع المدني.

و كان أكثر ما يأمل فيه، أن تصل المعدات الطبية لمستشفيات غزة، و قبل المغادرة وصى زوجته قائلا : \'\' اهتمي بأبنائنا، لتكن دراستهم دايما اهتمامهم الأول، و أن يؤدوا صلاتهم حتما \'\'.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مركز المعالجة الفيزيائية يضمد الجراح
مركز المعالجة الفيزيائية يضمد الجراح
نعمل في IHH من خلال مركزنا للمعالجة الفيزيائية وإعادة التأهيل في سرمدا بريف محافظة إدلب السورية، على دعم المدنيين الذين تركت الحرب في سوريا آثارها عليهم
02.06.2022
IHH تبني مسجداً في السودان
IHH تبني مسجداً في السودان
افتتحت IHH مسجد في إقليم شمال كردفان بالسودان أطلقت عليه اسم الشهيد تحسين غَرَكلي وذلك بمشاركة متطوعين للهيئة في حي أوجيلر الاسطنبولي.
26.05.2022
دعم علاجي لفاطمة بعد إصابتها بحروق في وجهها
دعم علاجي لفاطمة بعد إصابتها بحروق في وجهها
أصيب فاطمة بحروق عميقة في وجهها، إثر اندلاع حريق في الخيمة التي كانت تقيم فيها مع عائلتها في سوريا عام 2019. فأعدت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH لفاطمة وعائلتها مفاجأة سارة، وقدمت لهم بيتاً جديداً، وأطلقت حملة تبرعات لعلاج فاطمة.
23.05.2022