هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
أول إفطار لمسلمي كمبوديا من هيئة الإغاثة İHH
قامت هيئة الإغاثة İHH التي قدمت أول إفطار للمسلمين الكمبوديين بتوزيع المواد الغذائية على 650 عائلة، وتقديم طعام الإفطار إلى 200 عائلة، وتوزيع ا
جنوب آسيا, كمبوديا 03.09.2008

لم يتم مشاهدة مظاهر الفرح بقدوم رمضان شهر الرحمة والبركة في الدول الإسلامية فقط فقد عاشت دول أخرى هي أيضا هذه الفرحة. حيث لم يتم في شهر رمضان هذه المرة نسيان المسلمين الكمبوديين الذين يشكلون أكثر الشرائح فقرا في دولة جنوب آسيا كمبوديا.

فالمسلمون الكمبوديون الذين يمثلون 5% من مجموع سكان كمبوديا البالغ 14 مليونا يواجهون ظروفا حياتية تتسم بفقدان الإمكانيات المادية الضرورية. وقد قامت هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية İHH  بمد يد المساعدة إلى المسلمين الكمبوديين حتى لا يقضوا شهر رمضان في كآبة.

حيث قدمت مساعدات غذائية إلى 350 عائلة في ولاية بطامبانغ التي تبعد مسافة 5 ساعات عن العاصمة بهنوم بنه، ويقطنها 15 ألف مسلم. كما تم  سد نقص الإحتياجات المدرسية من خلال توزيع اللوازم المدرسية المكونة  من ممحاة  وقلم ودفتر ومحفظة على 150 طالبا يتيما. وتم أيضا تقديم طعام الإفطار إلى 100 عائلة. وقد توجه المسلمون الكمبوديون قبل طعام الإفطار بالدعاء إلى محبي فعل الخير من الأتراك.

أما في مدينة قندال التي تبعد مسافة ساعة عن العاصمة الكمبودية فقد تم توزيع العلب الغذائية على 300 عائلة. كما تم مساعدة 50 يتيما باللوازم المدرسية، وتقديم طعام الإفطار إلى 100 عائلة ، وإدخال الفرحة على الأطفال بواسطة البالونات الهوائية التي وزعت عليهم. كما تمت زيارة مركز الأيتام  الموجود في العاصمة بهنوم بنه وتم تقديم مساعدات إليه. 

عودة البسمة إلى وجوه المسلمين الكمبوديين

وكان الكمبوديون الفقراء الذين فرحوا بقدوم المساعدات إليهم من تركيا التي تبعد آلاف الكيلومترات عن كمبوديا قد أوضحوا أنهم اقتنعوا بأن مشاعر الأخوة والتضامن والتعاون مازالت لم تمت إلى يومنا هذا بواسطة هذه المساعدات التي أرسلها محبو فعل الخير من الاتراك. وقد توجه المسنون من النساء والرجال الذين لا يقدرون على الوقوف على أرجلهم بالدعاء إلى محبي فعل الخير والدموع تنساب من أعينهم.

وقد عبر ممثلو مسلمي كمبوديا عن السعادة الغامرة التي يشعرون بها بسبب هذه المساعدات المقدمة إليهم. وكان زكريا آدم قد اعتبر أن هذه المساعدات تحمل أهمية كبرى من زاوية الأخوة الإسلامية. وكان آدم الذي أوضح أن المسلمين الكمبوديين في حاجة ماسة إلى الدعم قد قال:” نتمنى أن يستمر إخواننا الاتراك في تقديم المساعدات بعد ذلك.”.   

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
سلمت هيئة الإغاثة وحقوق الإنسان والحريات IHH حمولة ألفين و533 شاحنة تزن 65 ألف طن من مواد الإغاثة الإنسانية، للمدنيين من ضحايا الحرب الذين يعيشون في مناطق مختلفة من سوريا عام 2021.
05.01.2022
مليون شخص يشرب من آبار المياه
مليون شخص يشرب من آبار المياه
افتتحت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH ألفاً و861 بئراً للخدمة في 18 دولة حول العالم في عام 2021، وبفضل هذه الآبار تمت تلبية احتياجات ما يقرب من مليون شخص من المياه الصالحة للشرب.
03.01.2022
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
تبرعت جماعة طريق القرآن والسنة بـ 56 شاحنة محملة بفحم التدفئة إلى الشعب السوري وذلك في إطار الحملات الطوعية التي تنظمها شهرياً تحت شعار "مشروع كل شهر".
31.12.2021