هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
هيئة الإغاثة الإنسانية تدخل المناطق الجنوبية من الصومال
قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية و حقوق الإنسان و الحريات بتوزيع المساعدات الغذائية على الصوماليين في مخيم آل ياسر بمنطقة شبيلة الجنوبية على بعد 50 كيلومترا من العاصمة الصومالية مقديشو . كما تواصل هيئة
الصومال 17.09.2011

يتم القيام بأعمال الاغاثة في المناطق الجنوبية من الصومال في ظل ظروف صعبة نتيجة للصراعات الداخلية هناك , فقد قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية و بجهود مشتركة مسؤولين من منظمة زمزم الشقيقة في الصومال بتقديم المساعدات الإنسانية في المناطق جنوب العاصمة الصومالية مقديشو .

و قد قام فريق من 9 اشخاص ثلاثة منهم من هيئة الإغاثة الإنسانية و حقوق الإنسان و الحريات و ستة من منظمة زمزم الشقيقة بتوزيع المساعدات الغذائية على الناس الذين يواجهون الموت في المناطق التي يبلغ فيها الجوع و الجفاف ذروته في الصومال . و افاد السيد مراد كافاكتان نائب الرئيس العام لهيئة الإغاثة الإنسانية و حقوق الإنسان و الحريات و الذي شارك بنفسه في عمليات الإغاثة هناك و كما ابلغه اهل المنطقة ان هيئة الإغاثة الإنسانية هي اول منظمة إغاثة دولية وصلت إلى مخيم آل ياسر حتى الآن , مضيفا انهم قد قاموا مسبقا بتوزيع مساعدات و إغاثات في المنطقة من خلال منظمة زمزم الشقيقة.

اكثر الصعوبات تعيشها المناطق الجنوبية

و اكد السيد كافاكتان ان المنطقة تواجه جفافا و مجاعات حقيقية تؤثر بشكل خطير على حياة و مستقبل اهل المنطقة مشيرا انهم سيساهمون و بإشتراك من أهل الجنوب في تنفيذ انطلاقة جديدة لتقديم المساعدات لاهل المنطقة , و اضاف قائلا : \'\' على سبيل المثال , فمخيم آل ياسر هو مخيم منظم و نظيف و مخطط بشكل لا يمكن مقارنته بالمخيمات المتواجدة في مقديشو , و بالإضافة إلى ذلك , يقوم 60 شخص يعملون بالاجرة على نظافة بيئة المخيم , كما يوجد حمامات و مصارف للتنظيف , و لإستمرار التعليم يوجد خيمة كبيرة تستخدم كمدرسة هناك .\'\'

 و اضاف السيد مراد كافاكتان ان مسؤولين المخيم قد قاموا بإرسال 1600 من المخيم إلى قراهم لتوافر الامطار من جديد هناك كما ينسق هؤلاء المسؤولون عمليات عودة العائلات الى قراها إذا تم تخطي الازمة هناك و بخاصة بعد سقوط الامطار . و في النفس وقته تقوم الإدارة الإقليمية في إطار هذا المشروع بتوزيع المعونات الغذائية الكافية على الاسر العائدة إلى قراها حتى يكنها الحصول على محصولها بنفسها.

 و تقدمت الإدارة الجنوبية بالشكر الجزيل إلى الشعب التركي لما قدمه من مساهمات و بخاصة في مجال الخدمات الصحية و على رأسها مستشفى عرفات التي قامت هيئة الإغاثة الإنسانية بإنشائها في المنطقة , مفيدون بانهم يعدون بالقيام بكل التسهيلات اللازمة من اجل إنشاء مستشفيات ي مناطق أخرى هناك في امس الحاجة لها.

اضغط هنا للتبرع عبر الانترنت

اضغط هنا للحصول على أرقام الحسابات المصرفية

 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
تركيا لم تنس أفغانستان
تركيا لم تنس أفغانستان
استمرت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH أعمالها لإيصال المساعدات إلى أفغانستان في عام 2021 أيضاً، فقدمت لها 100 طن من بذور القمح ووزعت 10,14 طناً من المواد الغذائية على سكان أفغانستان، ولا تزال تقدم دعماً منتظماً لثلاثة آلاف و443 يتيماً في أفغانستان.
10.01.2022
عملية الساد لـ 17 ألف و200 مريض
عملية الساد لـ 17 ألف و200 مريض
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH مشروعها الطبي تحت عنوان "مشروع عمليات إزالة إعتام عدسة العين (كتاراكت)". وقد تم في إطار هذا المشروع إجراء عملية إزالة إعتام عدسة العين عند 17 ألف و200 مريض في 7 دول عام 2021. وهكذا بلغ إجمالي العمليات الجراحية التي تم إجراءها برعاية هيئة الإغاثة الإنسانية İHH 157 ألف عملية لإزالة الماء الأبيض من العين منذ عام 2007.
07.01.2022
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
سلمت هيئة الإغاثة وحقوق الإنسان والحريات IHH حمولة ألفين و533 شاحنة تزن 65 ألف طن من مواد الإغاثة الإنسانية، للمدنيين من ضحايا الحرب الذين يعيشون في مناطق مختلفة من سوريا عام 2021.
05.01.2022