هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
هيئة الإغاثة الإنسانية ترسل مساعداتها إلى سوريا عبر ثلاثة بوابات
تستخدم هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات في إيصالها المساعدات الإنسانية للذين لم يتمكنوا من مغادرة منازلهم داخل سوريا ثلاثة بوابات عبر الحدود التركية السورية وهي: جلفة غوزو و اكجا كالي و اونجو بينار
سوريا 01.01.2014

في الوقت الذي تتواصل فيه هجرة ابناء الشعب السوري الفارين من الإشتباكات والقصف المستمر من قبل نظام الاسد منذ ما لا يقل عن 3 اعوام إلى البلدان المجاورة وعلى رأسها تركيا، تحرص فرق هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات على تقديم المساعدات للمحتاجين من ابناء الشعب السوري الذين لم يمكنهم مغادرة منازلهم إلى اماكن اكثر امانا

وتستخدم الهيئة في إرسال ما بوسعها من معونات إنسانية كالغذاء والدواء ومواد الإيواء البوابات الحدودية في المدن التركية هطاي و كيليس و شانلي اورفا

حيث يتم حمل هذه المساعدات المحملة على شاحنات في تركيا إلى المنطقة المعزولة على الحدود التركية السورية ومن هناك يتم نقلها إلى شاحنات سورية التي تقوم بتوصيلها حسب الحاجة إلى المحتاجين في مختلف المدن السورية وعلى راسها حلب وحماة ودمشق وإدلب ودير الزور وحمص والرقة

المساعدات مستهدفة

تشن قوات نظام الاسد من وقت لاخر هجماتها على مخيمات اللاجئين داخل سوريا ومن بينها المخيمات المتواجدة بجوار معبر باب الهوى الحدودي ( مقابل معبر جلفة غوزو التركي) ومعبر باب السلام (مقابل معبر اونجو بينار التركي). كما وتواصل قوات النظام إستهدافها للجمعيات الخيرية في المنطقة الداخلية لسوريا وذلك لهدف واحد وهو إعاقة المساعدات والحد من وصولها إلى المحتاجين.

تحت هذه الظروف الصعبة وعلى الرغم من خطر الموت، تواصل فرق هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات تقديم مساعداتها ودعمها للشعب السوري المحاصر داخل منازله

دعم من الهيئة ل23 مخيم لاجئين سوريين

تواصل هيئة الإغاثة الإنسانية تقديم مساعداتها للمدنيين الفارين من الحرب الأهلية في سوريا واللاجئين إلى كافة مخيمات اللاجئين المتواجد بالقرب من الحدود مع تركيا والتي يبلغ عددها 23 مخيم. ومع إزدياد الهجمات ضد المدنيين، يرتفع يوما بيوم عدد الفارين اللاجئين إلى هذه المخيمات من المدنيين وعلى رأسهم النساء والاطفال والمسنين ويتسبب ذلك في عدك كفاية المعونات المرسلة إلى هناك

ويعتبر مخيم اطمة هو اكبر مخيمات للاجئين السوريين على الحدود التركية حيث يحاول ما يقرب من 30 الف إنسان العيش هناك تحت ظروف صعبة وسيئة للغاية معظمهم من النساء والأطفال

ولعدم كفاية هذه المساعدات وبسبب ظروف فصل الشتاء وبرده القارس، تزداد كل يوم حالات الوفيات بشكل لا يمكن الحد منه. ففي الأيام الماضية، توفي طفلين اخرين في مخيم اطمة احدهم في الثانية من العمر بينما لم يتجاوز الاخر الستة اشهر

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات عاجلة للاجئين الروهينغا
مساعدات عاجلة للاجئين الروهينغا
بدأت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH أعمالها لتقديم مساعدات عاجلة لبنغلادش، بعد الحريق الذي اندلع في مخيم اللاجئين الروهينغا في منطقة كوكس بازار في بنغلاديش، والذي تسبب في تخريب ألف و200 منزل.
لاجئ
14.01.2022
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
سارعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH في أعقاب اندلاع بركان سيميرو، إلى حمل المساعدات العاجلة، وإيصالها إلى المنكوبين في إندونيسيا، وقامت في المرحلة الأولى بتوزيع السلات الغذائية في المنطقة.
29.12.2021
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
لجأ إلى تشاد 45 ألف شخصاً، إثر اقتتال القبائل على الأراضي وموارد المياه في الكاميرون. فأخذت هيئة الإغاثة الإنسانية İHH على عاتقها إيصال المساعدات للاجئين الذين يعيشون في ظل ظروف صعبة في مخيمات في إنجامينا عاصمة تشاد.
لاجئ
21.12.2021