هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
0
تبرّع
إتبع
AR
TRY
أغلق
  • من نحن
  • مالذي نفعله
  • كيف تساهم
  • تسجيل الدخول
إسرائيل تسعى لقطع جميع المساعدات الإنسانية عن قطاع غزة
اسرائيل تسلك منحى جديد لإطباق الحصار الخانق الذي تفرضه على قطاع غزة، وتعمل على منع وصول المساعدات الإنسانية إلى القطاع عبر تلفيق اتهامات تستهدف منظمات الإغاثة الإنسانية والعاملين فيها.
فلسطين غزة 21.03.2017

قام الاحتلال الإسرائيلي بتوقيف منسق وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) في قطاع غزة محمد مرتجى في 13 فبراير/ شباط الماضي، على معبر بيت حانون (إيريز) شمالي غزة، رغم حصوله على جميع تصاريح المغادرة الرسمية، واتخاذه كافة الإجراءات القانونية. كما قام جهاز الأمن الإسرائيلي العام "الشاباك" بالتحقيق مع مرتجى طيلة الفترة الماضية دون السماح لمحاميه بمقابلته أو تقديم أية معلومات عنه، وحظر نشر أخبار تتعلق عن اعتقاله، ويعمل مرتجى منذ عام 2012 منسقاً لوكالة (تيكا) التركية في غزة، وهو متزوج ولديه 4 أبناء.

جهاز الأمن الإسرائيلي "الشاباك" أكد في بيانٍ نشره الثلاثاء 2017/03/21 اعتقال مرتجى بتهمة "دعم الإرهاب". ووفق البيان الذي نشره "الشاباك" فإن قوائم المساعدات الإنسانية التي أعدها منسق (تيكا) تضم "أعضاء في كتائب عز الدين القسام (الجناح المسلح لحركة حماس)، وأسرهم، بهدف استخدامها لأهداف عسكرية" لكن البيان لم يحتو أية براهين أو أدلة على صحة الادعاءات الموجهة لمرتجى.

ووجه البيان ذاته اتهامات لهيئة الإغاثة الإنسانية IHH أيضاً بدعم الإرهاب نتيجة أعمال الإغاثة الإنسانية التي تمارسها الهيئة في القطاع، كما قام جهاز الأمن الإسرائيلي بعد توقيف منسق (تيكا) باستدعاء ممثل هيئة الإغاثة الإنسانية محمد كايا إلى معبر بيت حانون (إيريز) في محاولة لإيقاعه في فخ الاعتقال. 

بداية نعرب عن أسفنا وقلقنا من قرار اعتقال منسق وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) محمد مرتجى الجائر والخارج عن القانون. أما بالنسبة للاتهامات فلا جديد فيها. أضف إلى ذلك أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تعتبر كل من يدعم أهالي قطاع غزة ويقدم المساعدات الإنسانية لسكانها جهة داعمة للإرهاب. أوليست الذريعة التي تتذرع بها إسرائيل في كل مرة لقصف المدنيين في غزة وقتلهم وفرض حصار خانق عليهم هي اعتبارها حماس "حركة إرهابية"؟ ومن جهة أخرى، فإن إسرائيل لا تستهدف فقط منظمات المساعدات الإنسانية مثل (تيكا) وIHH بل تستهدف أيضاً المنظمات والمؤسسات الدولية والتابعة لهيئة الأمم المتحدة كوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ووجهت إليهم تهم مماثلة.

لكن الغريب في الأمر قيام إسرائيل بهذه العمل الجائر ضد موظف في مؤسسة تركية خاصة بعد اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل وتركيا (!) 

وما الاتهامات التي توجهها إسرائيل لهيئة الإغاثة الإنسانية IHH إلا محاولات عبثية نابعة عن حقد واضح المعالم ورغبة في الانتقام من أسطول الحرية وسفينة مافي مرمرة. وهي تحاول جاهدة لاستخدام الاتفاق الأخير الموقع بين الدولتين لإجهاض أعمال الهيئة الإغاثية ومنع نشاطاتها الإنسانية في قطاع غزة. لكننا في هيئة الإغاثة الإنسانية IHH نؤكد للعالم أن كل هذه المحاولات ستبوء بالفشل، مادام الشعب التركي مصر على دعم شعب غزة ومد يد المساعدة لهم. 

وقد حاولت إسرائيل مراراً وتكراراً إيجاد أي ثغر للنيل من الهيئة لكن جميع محاولاتها باءت بالفشل. لأن نشاطات الهيئة وأعمالها الإنسانية تمارس ضمن الإطار القانون الدولي ولا تحيد عنه وذلك ليس فقط في غزة بل أين ما تواجدت في العالم. وستستمر هيئة الإغاثة الإنسانية IHH في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني بكل عزم وإرادة. 

إن هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تعتبر الحصار المطبق على قطاع غزة ظلماً وعدواناً سافراً على شعب بأكمله، وهي تدعو القاصي والداني للعمل على رفع هذه الحصار الجائر، ولإرسال المزيد من المساعدات الإنسانية رغم الحصار.

إن إسرائيل تقوم كعادتها بتجاهل جميع القوانين الدولية والتي تنص على السماح لعمال وموظفي الإغاثة الإنسانية بممارسة نشاطاتهم أثناء الحروب، بل تلزم الدول بحمايتهم والدفاع عنهم. إسرائيل يمكن القبول بها كقوة ضاغطة في بعض النقاط التي تقف عندها مواد الإغاثة الإنسانية الذاهبة لغزة، لكن لا يمكن القبول بها كمرجع يوافق على مرور تلك المواد الإغاثية. 

لذلك فإن قيام جهاز الأمن الإسرائيلي باعتقال محمد مرتجى ومحاكمته أمر لا يمكن القبول به. وإننا نوجه نداء إلى جميع مؤسسات العمل الإنساني، والمنظمات الحقوقية، والعاملين في مجال الإغاثة الإنسانية للوقوف إلى جانب محمد مرتجى، وندعو جميع المسؤولين وأصحاب القرار للتحرك بهدف الإفراج الفوري عنه. وندعو المحامين الأتراك للمشاركة كمراقبين أثناء محاكمة مرتجى في المحاكم الإسرائيلية التي لا تعرف ميزاناً للعدل ولا الرحمة. 

ونتمنى أن نرى ذلك اليوم الذي تتمكن فيه كل الدول من الوصول إلى غزة وإيصال المساعدات لسكانها بكل حرية دون ضغوط إسرائيلية عاجلاً غير أجل. 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
آلاف المشاركين في مسيرة الذكرى السنوية الثانية عشرة لأسطول الحرية مافي مرمرة
آلاف المشاركين في مسيرة الذكرى السنوية الثانية عشرة لأسطول الحرية مافي مرمرة
بمناسبة مرور اثني عشر عاماً على الهجوم الإسرائيلي على سفينة مافي مرمرة، تم تنظيم مسيرة تحت شعار "مافي مرمرة تواصل طريقها". وبهذه المناسبة، ألقى الرئيس العام لهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH، بولنت يلدرم، كلمة أمام المشاركين في المسيرة، بين فيها أهمية تراجع تركيا عن تطبيع علاقاتها مع إسرائيل ووجوبه، وأضاف قائلاً: "التطبيع مع إسرائيل مرفوض جملة وتفصيلاً".
عاجل لغزة
01.06.2022
مسيرة في الذكرى السنوية للعدوان على مافي مرمرة
مسيرة في الذكرى السنوية للعدوان على مافي مرمرة
تُنظم المسيرة تحت عنوان "مافي مرمرة يواصل المسير" وذلك في الذكرى السنوية الثانية عشرة لاعتداء إسرائيل على أسطول الحرية - مافي مرمرة - وهو في طريقه إلى غزة محمّلاً بالإغاثة الإنسانية لفك الحصار الإسرائيلي عنها.
عاجل لغزة
27.05.2022
منتدى "مافي مرمرة" يقام في جامعة صباح الدين زعيم
منتدى "مافي مرمرة" يقام في جامعة صباح الدين زعيم
أقامت المنظمات غير الحكومية منتدى بعنوان "الرحلة المباركة: مافي مرمرة" في جامعة صباح الدين زعيم في إسطنبول.
24.05.2022