هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
السبت 22 مايو
لا أنسى أبدا تلك الخالة التي بدأت تدعو لي دعوات خالصة قبل أن أركب السفينة، كانت عيونها تدمع و هي تودعني بعبارات الدعاء بالنجاح و السداد.
22.05.2010

باشرت الأعمال التحضيرية التي دامت شهورا على الإنتهاء، و نجحنا مع الآلاف من متطوعي هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية في تدشين الطريق إلى فلسطين. و أقول قاربت على النهاية لأن المهم هو القدرة أخيرا على الإنطلاق في طريقنا و قد نجحنا في وضع الأساسيات المهمة، و بإذن الله ستكون غزة موقفنا النهائي. 

تحولت منطقة سراي بورنو إلى مكان تاريخي اليوم، حيث ودع أصحاب الضمير و الشرف و الكبرياء بالدموع، الفرح و الحب و الأدعية سفينة مرمرة الزرقاء.

و عندما كان الشيخ رائد صلاح يتحدث كانت الأعين تدمع لأنه يمثل القدس الحبيبة، عندما تحدث رئيس هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية كانت الجموع تبكي متأثرة، حتى أن هذه الدموع تكاد تصبح بحرا يوصل إلى غزة.

بعد الخروج من الميناء كان علينا التزود بالوقود لمتابعة مسيرنا، حيث سنتزود بسعة 150 و يمكننا متابعة رحلتنا بعد ذلك.


أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
سلمت هيئة الإغاثة وحقوق الإنسان والحريات IHH حمولة ألفين و533 شاحنة تزن 65 ألف طن من مواد الإغاثة الإنسانية، للمدنيين من ضحايا الحرب الذين يعيشون في مناطق مختلفة من سوريا عام 2021.
05.01.2022
مليون شخص يشرب من آبار المياه
مليون شخص يشرب من آبار المياه
افتتحت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH ألفاً و861 بئراً للخدمة في 18 دولة حول العالم في عام 2021، وبفضل هذه الآبار تمت تلبية احتياجات ما يقرب من مليون شخص من المياه الصالحة للشرب.
03.01.2022
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
تبرعت جماعة طريق القرآن والسنة بـ 56 شاحنة محملة بفحم التدفئة إلى الشعب السوري وذلك في إطار الحملات الطوعية التي تنظمها شهرياً تحت شعار "مشروع كل شهر".
31.12.2021