هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
معونات للاجئين السوريين في مخيم البداوي بلبنان
قام فريق من هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بتوزيع معونات من المواد الغذائية والبطانيات والفرش على اللاجئين السوريين المقيمين في مخيمات بمدينة طرابلس اللبنانية
لبنان, سوريا 12.03.2013

 قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بالتعاون مع جمعية قوص اللبنانية للمساعدات الإنسانية بتوزيع معونات من المواد الغذائية والبطانيات والفرش على عائلات اللاجئين السوريين المقيمين في مخيم البداوي بمدينة طرابلس اللبنانية والتي تبعد حوالي 100 كيلومترا من العاصمة بيروت. وتحتوي كل حزمة من هذه المعونات على مواد غذائية متنوعة وبطانيتين وفرشتين لكل عائلة

مواصلة أعمال الإغاثة في 9 مخيمات للاجئين

كما وافاد السيد حمزة دنجر مساعد منسق قسم الشرق الأوسط في هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات الذي ادلى بمعلومات عن الظروف المعيشية واحتياجات اللاجئين في المخيم انهم يواصلون تقديم المساعدات في 9 مخيمات للاجئين في لبنان مضيفا : '' نواصل منذ بداية الازمة في سوريا اي ما يقرب من عامين بذل جهودنا لمد يد العون بشكل شامل للاجئين السوريين داخل سوريا وخارجها وخاصة في تركيا ولبنان. بجانب المساعدات الاساسية من غذاء ومأوى وادوية، تقوم فرق الهيئة المتواجدة في المنطقة بتنفيذ العديد من المشاريع المؤقتة والدائمة من اجل الايتام في معظم مخيمات اللاجئين في لبنان في كافة المجالات الإنسانية والإجتماعية والثقافية والتعليمية من بينها مراكز الدورات التعليمية ومشاريع دعم الايتام ومشاريع التعليم الديني والاجتماعي للأطفال ومشاريع الدعم النفسي وتقديم الدعم اللازم لبناء المستشفيات والمراكز الصحية وتحسين البنية التحتية للمخيمات. وتستمر هذه المشاريع في 9 مخيمات للاجئين في 4 مناطق مختلفة في لبنان. ولكن ومع زيادة عدد اللاجئين القادمين من سوريا، من المفروض زيادة المساعدات من غذاء ورعاية صحية وتوسيع نطاق المشاريع الإجتماعية الدائمة

يجب العمل لتحسين الأوضاع في المخيمات

كما وافاد السيد دنجر ان السبب الرئيسي لهذه المشكلة هو إضطرار هؤلاء اللاجئين إلى مغادرة منازلهم وديارهم دون ان تتاح لهم الفرصة ان يأخذوا ما يعينهم مضيفا ''في ظل ظروف الحرب هذه يعاني اللاجئون من صعوبات في البقاء على قيد الحياة، أنهم في هذه الحالة في حاجة لكل مساعدة مهما كانت صغيرة او كبيرة. وللاوضاع السلبية للبلدان التي يلجأوا إليها، تتضاعف معاناتهم وصعوبات معيشتهم وهم الذين إضطروا لمغادرة بيوتهم وممتلكاتهم واقاربهم منهارون ماديا ومعنويا. وبزيادة وصول اللاجئين للمخيمات في لبنان والتي تواجه ظروفا صعبة، يزداد الوضع صعوبة وسؤ. ينبغي إيلاء المزيد من الدعم لخدمات الرعاية الصحية والبنية التحتية من اجل تحسين الظروف في مخيمات اللاجئين في لبنان. وبالإضافة إلى ذلك، زيادة المساعدات وفقا للمعايير الدولية، من اجل إقامة مخيمات للاجئين يمكن للاجئين الإقامة فيها كما هو الحال في مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
سارعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH في أعقاب اندلاع بركان سيميرو، إلى حمل المساعدات العاجلة، وإيصالها إلى المنكوبين في إندونيسيا، وقامت في المرحلة الأولى بتوزيع السلات الغذائية في المنطقة.
29.12.2021
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
لجأ إلى تشاد 45 ألف شخصاً، إثر اقتتال القبائل على الأراضي وموارد المياه في الكاميرون. فأخذت هيئة الإغاثة الإنسانية İHH على عاتقها إيصال المساعدات للاجئين الذين يعيشون في ظل ظروف صعبة في مخيمات في إنجامينا عاصمة تشاد.
21.12.2021
المساعدات تصل إلى ضحايا الفيضانات في السودان
المساعدات تصل إلى ضحايا الفيضانات في السودان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال 450 طرداً غذائياً و600 طرداً من المواد التنظيفية لضحايا الفيضانات الذين يعيشون في منطقة جودة التي تضررت بكارثة الفيضانات التي وقعت في السودان.
21.10.2021