هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
0
تبرّع
تابعنا
AR
TRY
أغلق
  • من نحن
  • مالذي نفعله
  • كيف تساهم
  • تسجيل الدخول
حتى لا تظل الإنسانية تحت الأنقاض
بدأت فرق المساعدة و الفرق الطبية التي بعثتها هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية من تركيا عملها في هاييتي، بتوزيع المساعدات على المحتاجين و
أمريكاالجنوبية, هايتي 26.01.2010

بعثت الهيئة هذه الفرق من تركيا لتدعم أعمال فرق الهيئة التي وصلت إلى هاييتي قادمة من أمريكا. و إنطلق فريق مكون من 8 أفراد من تركيا إلى هاييتي التي ما إن وصلوا إليها عبر المرور فوق أراضي جمهورية الدومينيك، حتى باشروا فورا عمليات توزيع المساعدات.

و باشر الأطباء الثلاثة معالجة الجرحى، و هم كل من دكتور الجراحة العامة. علي أليمدار، د. غيراي ياووز و المساعد في حالة الطوارئ د. علي يالجين. كما قاموا بمعاينة الأيتام الذين تقوم الهيئة بالعناية بهم.

 

و في هذا السياق صرح الدكتور علي أليمدار : '' لقد قمنا بالعمل الصائب عندما قدمنا إلى هنا، الناس هنا يحتاجون إلى المساعدة و لا يمكن تركهم وحدهم، و نحن نحاول إنقاذ اليتامى من الشوارع، لأنها مليئة بالجثث في كل مكان، و إذا استمر هؤلاء الأطفال بالتجول في الخارج، يوجد احتمال كبير أن يصادفوا جثث والديهم فيها..''

و بدوره قال د. غيراي ياووز : '' لقد لقي 120 ألف شخص مصرعهم، لكن حياة الذين بقوا على قيد الحياة صعبة، و تنتظرهم معركة شرسة للنضال من أجل الحياة .نحن نحاول إسعاف الجرحى، و عندما نداوي اليتامى فقلوبنا تقطر دما من الحزن، يفكر الواحد منا في أطفاله...كان الله في عون كل يتيم...''

 

كما قال الدكتور علي يالجان : '' إذا لم يتم معالجة هؤلاء الضحايا، أخاف أن يفوق عدد الموتى 200 ألف شخص. يجب أن ننقذ الناس من تحت الأنقاض و نساعد الأطفال. ''

توزيع الوجبات الساخنة على الأيتام :

توفر الهيئة الوجبات الساخنة ل700 يتيم. و صرح خليل دمير، المسؤول عن تنسيق أعمال هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية في هاييتي عن مواصلتهم العمل في تجهيز بناء آمن خاص بالأيتام. بالإضافة إلى مستشفى و مطبخ لإعداد الطعام و الحساء.

 

الشوارع مازالت تخص بالجثث، و انعدام شروط السلامة :

صرح مصطفى أوزتورك أحد أعضاء فرق هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية بإمتلاء الشوارع بالجثث رغم توقف الهزات الأرضية، و قال '' أينما نوجه نظرنا، نشاهد الجثث التي بدأت بالتحلل و فاحت رائحتها، أو الجثث التي تحرق، و الذين مازالوا لعى قيد الحياة، يناضلون من أجل الحصول على الغذاء و الماء، و ينتظرون المزيد من المساعدات. و يعانون من انعدام شروط الأمن و السلامة. نحن كرفيق هيئة الإغاثة و المساعدات الإنسانية يميزنا أن عددنا كبير نوعا ما، 50 فرد مازال يواصل أعمال المساعدة. ''

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
قرطاسية لـ 11 ألف طالب
قرطاسية لـ 11 ألف طالب
جهز فرع IHH في بورصا 11 ألف حقيبة مدرسية ومجموعات قرطاسية سلمناها الطلاب في سوريا.
بورصة
04.10.2022
IHH تدعم التعليم في سوريا
IHH تدعم التعليم في سوريا
وزعت IHH أدوات قرطاسية على 1260 طالباً وطالبة في مدارس مختلفة في منطقتي الباب وأعزاز.
26.09.2022
IHH في مواجهة الجفاف في شرق إفريقيا
IHH في مواجهة الجفاف في شرق إفريقيا
تقف مناطق شرق إفريقيا وجهاً لوجه مع آفة الجفاف. وتعيش إثيوبيا والصومال وكينيا من دول المنطقة على وجه الخصوص أيامها الشديدة. وهيئة الإغاثة الإنسانية IHH بدورها تتحرك للوقوف إلى جانب هذه البلدان وتقوم بحملتها في تقديم المساعدات.
15.09.2022