هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
حان الوقت لرفع صوت الضمير المدني
في اعقاب الإنقلاب العسكري الذي حدث في مصر بتاريخ الثالث من تموز الماضي، قضت محكمة الإنقلاب بقرار اسمته بقرا قانوني '' !! وذلك بحكم الإعدام لـ 529 من مناهضي الإنقلاب بتهمة المشاركة بأعمال العنف والإرهاب. سنلتقي بإذن الله بعد صلاة الجمعة في ساحة مسجد الفاتح بإسطنبول لإدانة هذا القرار الذي ينتهك كافة حقوق الإنسان والقوانين الدولية ولضم صوتنا لاصوات إخواننا المصريين المضطهدين في السجون المصرية
مصر, تركيا 09.04.2014

ويحمل هذا القرار العديد من علامات الإستفهام لهذه المحاكمة السريعة في غضون أشهر قليلة والتي ستؤدي إلى قتل 529 شخص بريئ دون أي مبررات قانونية . فبعد بضع جلسات لم يعطى للمتهمين حق الدفاع عن النفس الذي يمثل واحد من أهم المبادئ الأساسية للقانون، تم إصدار هذا القرار بكل الوقاحة ودون اي اكتراث

لم تعطي المحكمة الفرصة حتى ولو بشكل مظهري للمتهمين المعتقلين للدفاع عن أنفسهم، في حين اصدرت المحكمة بحكم الإعدام غيابا بحق المتهمين الذين اضطروا إلى الفرار خارج البلاد دون ان تستدعيهم لحضور المحكمة او تستمع إلى دفاعهم عن انفسهم

وفقا لقرار محكمة المجلس العسكري بالإعدام، كسرت العدالة المصرية !! رقمها القياسي بإصدار قرار بإعدام 26 شخص في الدقيقة الواحدة دون حتى ان تشعر بالحاجة إلى شرح تجاوزات القرار وتأثيره

كما وقامت محاكم الإنقلاب العسكري بإصدار قرار بإعدام من نجوا من المذابح التي قامت بها قوات الانقلاب في المساجد والتي اودت بحياة الالاف من المواطنين المدنيين المناهضين لهذا الانقلاب العسكري. ويعتبر هذا القرار بمثابة ترهيب لمن يفكر من المعارضين رفع صوته

وللاسف الشديد، تم ترك الشعب المصري وحيدا امام ما يواجهه من مجازر وترهيب وإنتهاكات لحقوق الإنسان. كما ويساهم صمت الدول الغربية و بعض الدول العربية تجاه كل هذه الإنتهاكات في تشجيع نظام الإنقلاب العسكري ويحثه على الإستمرار في إنتهاكاته بلا هوادة. ويمثل هذا القرار الغاشم نتيجة للائتمان السياسي المفتوح الذي قدمته هذه الدول لصالح نظام الإنقلاب العسكري الحاكم في مصر

كما واظهرت الدول الغربية في موقفها في هذا الصدد مدى إزدواجيتها وريائها بصمتها المؤيد وعدم إنتقادها لقرار الإعدام هذا وغيره من المذابح والإنتهاكات التي ترتكب في مصر في حين تنتقد بكل الشدة والصلابة قطع شجرة في تركيا او إغلاق المحاكم التركية للتويتر. كما واظهر الغرب الذي يدعي انه يبني مبادئه على القيم الديمقراطية انه يمكن إنتهاك هذه القيم عندما يتعلق الامر بالمسلمين وذلك بتأييده الواضح للانقلاب العسكري في مصر وتقديم الدعم له بكافة الائتمانات السياسية والاقتصادية

كما وتشارك بعض الدول العربية قافلة الظلم هذه وتقدم دعمها المادي السخي لمساعدة المجلس العسكري الحاكم من اجل حل المشاكل الاقتصادية في مصر في حين لم تقدم دولاراتها القيمة لحكومة محمد مرسي في فترة حكمه ما قبل الانقلاب

كما وقامت مسرحية المحاكمة في مصر من جديد بإظهار ما يحدث في البلاد من إنتهاكات ومناصريها على الصعيدين الإقليمي والعالمي وانه من الممكن السكوت على المذابح والممارسات غير المشروعة عندما يتعلق الأمر بالهوية الإسلامية

في هذا الإطار، وبإعتبارنا حياة الإنسان مقدسة في كل مكان في العالم بغض النظر عن دينه وجنسه ولونه، ندين بشدة قرارات الإعدام الاخيرة وكل من يؤيدها او حتى يقف صامتا امامها

لذلك، سنلتقي بإذن الله بعد صلاة الجمعة في ساحة مسجد الفاتح بإسطنبول لإدانة هذا القرار الذي ينتهك كافة حقوق الإنسان والقوانين الدولية ولضم صوتنا لاصوات إخواننا المصريين المضطهدين في السجون المصرية
 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
سلمت هيئة الإغاثة وحقوق الإنسان والحريات IHH حمولة ألفين و533 شاحنة تزن 65 ألف طن من مواد الإغاثة الإنسانية، للمدنيين من ضحايا الحرب الذين يعيشون في مناطق مختلفة من سوريا عام 2021.
05.01.2022
مليون شخص يشرب من آبار المياه
مليون شخص يشرب من آبار المياه
افتتحت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH ألفاً و861 بئراً للخدمة في 18 دولة حول العالم في عام 2021، وبفضل هذه الآبار تمت تلبية احتياجات ما يقرب من مليون شخص من المياه الصالحة للشرب.
03.01.2022
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
تبرعت جماعة طريق القرآن والسنة بـ 56 شاحنة محملة بفحم التدفئة إلى الشعب السوري وذلك في إطار الحملات الطوعية التي تنظمها شهرياً تحت شعار "مشروع كل شهر".
31.12.2021