هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
0
تبرّع
إتبع
AR
TRY
أغلق
  • من نحن
  • مالذي نفعله
  • كيف تساهم
  • تسجيل الدخول
بذرة واحدة تعني ألف أمل
فردي
مجموعة
مؤسسي

إن الجفاف الذي أصاب العالم كله بسبب الاحتباس الحراري كانت له أثار سلبية وعواقب وخيمة لا سيما في الدول ذات الإنتاج الزراعي المنخفض، بسبب الحروب والاحتلال تجد الدول اليوم صعوبة في تلبية احتياجاتها من مواردها ومنتجاتها، وبسبب نقص الإنتاج الزراعي المحلي، فإن أسعار المواد الغذائية في صعود مستمر في جميع أنحاء العالم ونتيجة لهذا كثرت الهجرات الجماعية.   

في العام الماضي عانت أفغانستان من جفاف قوي بعد أن كانت تكافح لمدة 40 سنة بعد الحرب للتعافي من آثارها، لم يتمكن المزارعون من الحصول على البذور اللازمة للزراعة بسبب ضعف الإمكانيات المادية، ونتيجة لهذا فقد انخفض إنتاج الخضار والحبوب بشكل ملحوظ  ولكونهما من العناصر الغذائية الأساسية، فقد أدى انخفاض انتاجهما إلى ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية بشكل كبير.

بصفتنا هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات ، قمنا بتوزيع بذور القمح الشتوي في عام 2021 والقمح الصيفي، وبذور الحمص في ربيع عام 2022 من أجل دعم الإنتاج الزراعي في أفغانستان. وفي موسم الحصاد هذا سنضاعف كمية بذور الطعوم ونوزعها على المزارعين مرة أخرى.

الذهب الأحمر في أفغانستان

أفغانستان هي إحدى الدول التي تمتلك مناخاً مناسباً لإنتاج أفضل أنواع الزعفران في العالم حيث يتم إنتاجه في أفغانستان منذ سنوات عديدة، ومن مزايا الزعفران أنه يوفر فرص للعمل ويعزز التجارة الخارجية ويقوي الاقتصاد وأن 80٪ من عمل الحصاد تقوم به النساء وبقية أفراد العائلة، كما أنه يساعد على انخفاض معدل البطالة وزيادة نمو الاقتصاد في البلد. في أفغانستان يطلق على الزعفران "الذهب الأحمر" وقد فاقت زراعته زراعةَ نبات الخشخاش.

ورغم هذا، فإن تكلفة الإعداد الأولي لحقل الزعفران مرتفعة، فإن 300 كيلو من بصيلات الزعفران تحتاج إلى 1000 م2 لزراعتها، إننا نهدف من خلال مشروع التنمية الريفية لحقول الزعفران إلى توفير دخل زراعي لأفراد المنطقة عن طريق إنتاج الزعفران بجهدهم وعرق جبينهم،  وبهذا يصبح المزارعون قادرين على كسب لقمة عيشهم دون الهجرة من أراضيهم.

من خلال ممثلينا في أفغانستان ، نهدف إلى زراعة الزعفران في مساحة 500000 م2. وسيعود هذا المشروع بالفائدة على 500 من عائلات المزارعين. وبهذا تستطيع العائلة التي أنشأت حقل زعفران أن تكسب رزقها بنفسها.

ازرعوا بذرة أمل وساهموا في دعم أفغانستان التي خرجت من حرب استمرت 40 عامًا. تكلفة زراعة كيلو واحد من بذور الزعفران 25 ليرة تركية.

*سيعطى لكل عائلة 300 كيلوجرام من بذور الزعفران لتزرعها في حقل مساحته 1000 م2.