هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
مساعدات أفغانستان تصل إلى 8 آلاف شخص
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH بإطلاق حملة مساعدات طارئة لأفغانستان، وزعت خلالها سلات غذائية لما يزيد عن ثمانية آلاف شخص، وتنتظر المزيد من دعم المحسنين لتخفيف معاناة الشعب الأفغاني.
أفغانستان, أسيا الوسطى 15.09.2021

حصدت الحرب الدائرة والصراعات والهجمات المستمرة في أفغانستان منذ سنوات الاحتلال أرواح ما يزيد عن 47 ألف شخص، وتيتّم آلاف الأطفال. والجفاف الذي ضرب أفغانستان هذا العام زاد من صعوبة العثور على الطعام والمياه الصالحة للشرب. ولم يكن أمام الشعب الأفغاني تحت وطأة هذه الأزمات سوى الهجرة والنزوح بحثاً عن الأمن والغذاء. وفي النتيجة وفقًا لبيانات الأمم المتحدة، يعاني 14 مليون شخص من سوء التغذية.

وهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH التي تنقطع مشاريعها في أفغانستان منذ 25 عاماً، مثل المساعدات الإنسانية ودعم الأيتام والتنمية، قامت بعد الأزمة الأخيرة، بإيصال ألف و520 سلةً غذائيةً تحوي على الرز والفاصولياء اليابسة والزيت والملح والسكر والشاي للمحتاجين، تم توزيعها في العاصمة كابول وغزنة وميدان شهر وسيد آباد وطهار وقندوز وبغلان، واستفاد من هذه المساعدات 7 آلاف و600 محتاج.

afganistanda-8-bin-kisiye-yardim2.jpg

"سنقوم بتنفيذ مشاريع الصحة"

أكد مجاهد قليج، مدير مكتب هيئة الإغاثة الإنسانية IHH في كابول، أن الناس في أفغانستان يعانون من مشكلة الوصول إلى المياه بسبب الجفاف الشديد، وقال: إنهم سيكثفون جهودهم لتوفير مياه الشرب. وأوجز أعمال هيئة الإغاثة الإنسانية في المنطقة مؤخراً كالآتي:

"في هذه الفترة التي يعاني فيه الشعب الأفغاني من الجوع نتيجة الصراع وتدهور الأوضاع الاقتصادية وأسباب أخرى عديدة، قمنا بصفتنا هيئة الإغاثة الإنسانية IHH بتوزيع السلات الغذائية في مناطق كثيرة من أفغانستان، ولا تزال مساعدات متواصلة في هذا المجال. وفي الوقت ذاته، قمنا ولا نزال، بتحديد الضرورات الملحَّة في مجال الصحة، في هذه الفترة التي تفتقر فيها أفغانستان إلى الإمكانات الصحية. ونخطط لتنفيذ مشاريع متعددة الوجوه في مجال الصحة في الأيام المقبلة. ونقوم أيضاً بتأمين الدعم المالي لحوالي ألفي يتيم في أفغانستان ضمن نطاق نظام رعاية الأيتام، إلى جانب افتتاحنا داراً للأيتام في أفغانستان. ونخطط لتوسيع نطاق عملنا في هذا المجال بسبب تزايد الخسائر في أرواح المدنيين".

afganistanda-8-bin-kisiye-yardim8.jpg

أفغانستان تنتظر مساعدات طارئة

إن المحن التي تضرب أفغانستان، والابتلاءات التي يتعرض لها الشعب الأفغاني كبيرة، والحاجة الماسة قائمة لدعم المزيد من المحسنين في سبيل الوصول إلى عدد أكبر ممكن من أصحاب الحاجة في أفغانستان، لعل تبرعاتهم ومساعداتهم تساهم في تضميد شيء من جراح الشعب الأفغاني.

يمكن للمحسنين الراغبين بدعم أعمال هيئة الإغاثة الإنسانية بتقديم تبرعاتهم المالية إلى الحساب البنكي الخاص بهيئة الإغاثة الإنسانية İHH مع كتابة "مساعدات طارئة لأفغانستان" في النافذة المخصصة للتوضيح.

 

 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات عاجلة للاجئين الروهينغا
مساعدات عاجلة للاجئين الروهينغا
بدأت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH أعمالها لتقديم مساعدات عاجلة لبنغلادش، بعد الحريق الذي اندلع في مخيم اللاجئين الروهينغا في منطقة كوكس بازار في بنغلاديش، والذي تسبب في تخريب ألف و200 منزل.
لاجئ
14.01.2022
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
سارعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH في أعقاب اندلاع بركان سيميرو، إلى حمل المساعدات العاجلة، وإيصالها إلى المنكوبين في إندونيسيا، وقامت في المرحلة الأولى بتوزيع السلات الغذائية في المنطقة.
29.12.2021
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
لجأ إلى تشاد 45 ألف شخصاً، إثر اقتتال القبائل على الأراضي وموارد المياه في الكاميرون. فأخذت هيئة الإغاثة الإنسانية İHH على عاتقها إيصال المساعدات للاجئين الذين يعيشون في ظل ظروف صعبة في مخيمات في إنجامينا عاصمة تشاد.
لاجئ
21.12.2021