هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
فرق هيئة الإغاثة الإنسانية تصل إلى موريتانيا لمساعدة اللاجئين الماليين
تقوم فرق هيئة الإغاثة الإنسانية بتنفيذ العديد من الانشطة لمساعدة اللاجئين الماليين المقيمين في مخيم مبيررا للاجئين في موريتانيا
أفريقيا, مالي, موريتانيا 21.03.2013

 إتجهت فرق الإغاثة التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات إلى القارة الافريقية وبالتحديد إلى مخيم مبيررا للاجئين مالي في موريتانيا والذي يقيم فيه حوالي 100 الف لاجئ وصلوا إلى المخيم في أعقاب التدخل العسكري الفرنسي شمال مالي. وتهدف هذه الفرق إلى تحديد احتياجات اللاجئين والقيام بانشطة إغاثة لهم وفقا لهذه الإحتياجات

وتعتبر هيئة الإغاثة الإنسانية اول المنظمات المدنية المستقلة التي تقدم مساعدات للاجئين المقيمين في هذا المخيم الموجود على الحدود بين مالي وموريتانيا والذي تشرف الامم المتحدة عليه

وكانت فرق الإغاثة الطارئة التابعة للهيئة قد وصلت الاسبوع الماضي إلى المنطقة بادئين بزيارة لمكتب الامم المتحدة بمنطقة باسيكونو والإجتماع بمسؤوليها من اجل الحصول على معلومات حول المخيم وما تلزمه من إحتياجات اساسية

وبعد ذلك و وفقا للإحتياجات التي تم تحديدها بعد الإجتماع والتجول في المخيم، قامت فرق هيئة الإغاثة الإنسانية اليوم الخميس 21 مارس بتوزيع معونات متنوعة من بينها الارز والزيت والملابس والنعال واحواض الغسيل بالإضافة إلى ذبح 37 من حيوانات الماشية وتوزيع لحومها على اللاجئين

وبالإضافة إلى ذلك، قامت فرق الهيئة بتوزيع لحوم 13 من الماشية على المحتاجين المقيمين في المنطقة الحدودية ببلدة باسيكونو، فضلا عن تقديمها حزمات من المعونات الغذائية على 150 عائلة تحتوي الواحدة منها على 10 كيلوغرام من الارز و3 لترات من الزيت و2 كيلوغرام سكر

وفي المرحلة الثانية لهذه المساعدات، سيتم توزيع المساعدات التي تم تحديدها وفقا لإحتياجات اللاجئين من التمور والسكر والشاي والمعكرونة بتاريخ سيتم تحديده من قبل الامم المتحدة

وتعيش موريتانيا في الايام الاخيرة توترا شديدا نتيجة للإحتجاجات الشعبية المستمرة منذ ما يقرب من عام المشابهة لما شهدناه في الدول العربية وبسبب الحرب الاهلية في بلد الجوار مالي.

وللوضع الإقتصادي المتدهور للغاية في موريتانيا، لا تستطيع الحكومة هناك تحمل احتياجات اللاجئين الفارين من الحرب في مالي، ولكنها وللاسف الشديد تتهم منظمات و وكالات الإغاثة المدنية المحلية والعالمية بدعمها للمعارضة لا تقبل دخول اي مساعدات خارجية مما يجعل وضع اللاجئين أكثر صعوبة مع مرور كل يوم

وتجاوز عدد اللاجئين الماليين المقيمين في مخيم مبيررا 80 الف لاجئ ويزداد هذا العدد ما يقرب من 500 لاجئ نتيجة للقصف المكثف المستمر من قبل القوات الفرنسية لمناطقهم

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
سارعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH في أعقاب اندلاع بركان سيميرو، إلى حمل المساعدات العاجلة، وإيصالها إلى المنكوبين في إندونيسيا، وقامت في المرحلة الأولى بتوزيع السلات الغذائية في المنطقة.
29.12.2021
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
لجأ إلى تشاد 45 ألف شخصاً، إثر اقتتال القبائل على الأراضي وموارد المياه في الكاميرون. فأخذت هيئة الإغاثة الإنسانية İHH على عاتقها إيصال المساعدات للاجئين الذين يعيشون في ظل ظروف صعبة في مخيمات في إنجامينا عاصمة تشاد.
21.12.2021
المساعدات تصل إلى ضحايا الفيضانات في السودان
المساعدات تصل إلى ضحايا الفيضانات في السودان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال 450 طرداً غذائياً و600 طرداً من المواد التنظيفية لضحايا الفيضانات الذين يعيشون في منطقة جودة التي تضررت بكارثة الفيضانات التي وقعت في السودان.
21.10.2021