هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
زيارة لجنة نسائية لمخيمات اللاجئين في سوريا
قام وفد من اللجنة النسائية في جمعية الإغاثة الإنسانية '' ايدار '' التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات بتنظيم زيارة خاصة لمخيمات اللاجئين داخل سوريا وقدموا من خلالها مواد غذائية ومجموعة متنوعة من الهدايا وألعاب للأطفال
تركيا 03.04.2014

وشارك في هذه الزيارة التي نظم لمخيمات اللاجئين وفي القرى والبلدات المجاورة 7 من عضوات اللجنة النسائية بالإضافة إلى كل من السيدين إحسان اردم وإرهان افجو عضوي مجلس إدارة الجمعية

وأشار ممثل هيئة الإغاثة الإنسانية بمدينة عثمانية إلى أن عدد سكان المدينة لا يتجاوز 100 ألف نسمة في حين يحاول حوالي 50 ألف لاجئ المعيشة في المدينة تحت ظروف صعبة ويقيم ما يقرب من 35 شخص في أماكن لا تتجاوز مساحتها 50 مترا مربعا. كما ولا يمكن لمدينتنا عثمانية تقديم ما يكفي من مساعدات نظرا لقلة عدد سكانها . لذلك يصل بإستمرار معونات من المدن المجاورة في محاولة لإغاثة اللاجئين . ونحاول اسعاد هؤلاء هنا اليوم بإذن الله بفضل المساعدات القادمة من مدينة قونية

في هذا السياق قام وفد اللجنة النسائية خلال زيارتهم بتوزيع 100 من الطرود الغذائية بالإضافة إلى بطانيات وهدايا ولعب أطفال على اللاجئين وزاروا عددا من الجرحى أيضا

وكما ونقلت لنا السيدة زهراء ارديم رئيسة اللجنة النسائية في جمعية الإغاثة الإنسانية '' ايدار '' ما رأته أثناء زيارة الوفد لشاب يبلغ التاسعة عشر من عمره فقد والده وكسرت كلا قدميه خلال قصف بالقنابل أصاب منزلهم وقال له الأطباء في عثمانية أنه لا يمكن علاجه في تركيا. لذا أخذنا منه الفحوصات والتحاليل واطلعناها على أحد الأطباء المتطوعين معنا الذي اخبرنا أنه بالإمكان القيام بمثل هذه العمليات الجراحية في مختلف المدن التركية الكبرى مثل إسطنبول وأنقرة وقونية سيمكنه بعدها المشي مرة أخرى . وبشرنا الشاب بأنه نحن في اللجنة النسائية في جمعية الإغاثة الإنسانية سنلبي مصاريف علاج الشاب بشكل كامل

وفي عقب الزيارات التي تم القيام بها في مدينة عثمانية، زار الوفد كل من مخيمات الشمارين وباب النور وباب السلام للاجئين السوريين داخل سوريا على الحدود مع تركيا

في حديث لها في اعقاب الإنتهاء من برنامج الزيارات أفادت السيدة زهراء ارديم رئيسة اللجنة النسائية في جمعية الإغاثة الإنسانية '' ايدار '' أنه من الصعب التخفيف من معاناة الشعب السوري وتضميد جراحه تماما إلا أنناسنحاول القيام بقدر المستطاع من أجل إغاثة أبناء الشعب السوري الشقيق وقمنا والحمد لله تعالى بالوصول إلى العديد من إخواننا وأخواتنا اللاجئين وتقديم المساعدات لهم . بالطبع لم ينتهي واجبنا إلى هذا الحد بل إزدادت اكثر وسنواصل بذل كل ما بوسعنا من جهد من اجلهم
 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات عاجلة للاجئين الروهينغا
مساعدات عاجلة للاجئين الروهينغا
بدأت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH أعمالها لتقديم مساعدات عاجلة لبنغلادش، بعد الحريق الذي اندلع في مخيم اللاجئين الروهينغا في منطقة كوكس بازار في بنغلاديش، والذي تسبب في تخريب ألف و200 منزل.
لاجئ
14.01.2022
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
مساعدات عاجلة لإندونيسيا
سارعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH في أعقاب اندلاع بركان سيميرو، إلى حمل المساعدات العاجلة، وإيصالها إلى المنكوبين في إندونيسيا، وقامت في المرحلة الأولى بتوزيع السلات الغذائية في المنطقة.
29.12.2021
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
مساعدات عاجلة للاجئين في الكاميرون
لجأ إلى تشاد 45 ألف شخصاً، إثر اقتتال القبائل على الأراضي وموارد المياه في الكاميرون. فأخذت هيئة الإغاثة الإنسانية İHH على عاتقها إيصال المساعدات للاجئين الذين يعيشون في ظل ظروف صعبة في مخيمات في إنجامينا عاصمة تشاد.
لاجئ
21.12.2021