هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
0
تبرّع
تابعنا
AR
TRY
أغلق
  • من نحن
  • مالذي نفعله
  • كيف تساهم
  • تسجيل الدخول
دعم علاجي لفاطمة بعد إصابتها بحروق في وجهها
أصيب فاطمة بحروق عميقة في وجهها، إثر اندلاع حريق في الخيمة التي كانت تقيم فيها مع عائلتها في سوريا عام 2019. فأعدت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH لفاطمة وعائلتها مفاجأة سارة، وقدمت لهم بيتاً جديداً، وأطلقت حملة تبرعات لعلاج فاطمة.
سوريا 23.05.2022

في عام 2019، اندلع حريقٌ في خيمة كانت تعيش فيها فاطمة بكور (11 عاماً) مع أمها وأبيها وإخوتها الأربع، الذين اضطروا إلى الهجرة للعيش في مخيم الصيانة بإعزاز عام 2014، هرباً من الحرب في سوريا. وخلف هذا الحريق إصابات عميقة في وجه فاطمة وجسمها.

علاجها لا يزال مستمراً

حالة فاطمة شدت انتباه المسؤولين في هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات أثناء زيارة المخيم لتوزيع المساعدات، وقاموا بزيارة خيمة هذه الفتاة الصغيرة لمعرفة حكايتها.

أعدت هيئة الإغاثة الإنسانية IHH لفاطمة وعائلتها مفاجأة سارة، وقدمت لهم بيتاً جديداً قبل أسبوع. ولا يزال علاج حروق فاطمة مستمراً، وتتطلب عملية جراحية في وجهها.

89423749823.jpg

"سررت كثيراً عندما رأيت المفاجأة"

أعربت فاطمة عن سعادتها بأنها وعائلته أصبحوا يملكون بيتاً، وتحدثت بقولها: "اندلع الحريق فاحترق وجهي، ولم يُسمح لي بدخول المدرسة. كنا نعيش أوضاعاً صعبة للغاية، لأننا لم نكن نملك بيتاً، ولكنني سررت كثيراً عندما رأيت المفاجأة السارة التي أعدوها لنا. عندنا الآن بيت، وبدأت في تلقي العلاج. أتمنى أن أخرج كما أريد وأذهب إلى المدرسة مثل بقية الأطفال".

بدورها عبرت أم فاطمة عن أمنيتها الكبرى بأن تستكمل فاطمة علاجها وتشفى من آثار الحروق الظاهرة على وجهها، وأضافت: "كانت أوضاعنا في الخيمة سيئة جداً، لم يكن لدينا ماء ولا كهرباء. اندلع حريق في خيمتنا فاحترق وجه ابنتي البالغة من العمر ثمانية أعوام، وحالتها تتطلب العلاج. وقد بادرت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH إلى بناء بيت لنا، بفضل مساعدات وتبرعات المحسنين، فجزاهم الله خيراً".

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
قرطاسية لـ 11 ألف طالب
قرطاسية لـ 11 ألف طالب
جهز فرع IHH في بورصا 11 ألف حقيبة مدرسية ومجموعات قرطاسية سلمناها الطلاب في سوريا.
بورصة
04.10.2022
IHH تدعم التعليم في سوريا
IHH تدعم التعليم في سوريا
وزعت IHH أدوات قرطاسية على 1260 طالباً وطالبة في مدارس مختلفة في منطقتي الباب وأعزاز.
26.09.2022
IHH في مواجهة الجفاف في شرق إفريقيا
IHH في مواجهة الجفاف في شرق إفريقيا
تقف مناطق شرق إفريقيا وجهاً لوجه مع آفة الجفاف. وتعيش إثيوبيا والصومال وكينيا من دول المنطقة على وجه الخصوص أيامها الشديدة. وهيئة الإغاثة الإنسانية IHH بدورها تتحرك للوقوف إلى جانب هذه البلدان وتقوم بحملتها في تقديم المساعدات.
15.09.2022