هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
0
تبرّع
إتبع
AR
TRY
أغلق
  • من نحن
  • مالذي نفعله
  • كيف تساهم
  • تسجيل الدخول
أحذية مريم
Samet Köprübaşı 17.08.2022

 

توجهنا نحو تنزانيا للقيام بذبح الأضاحي والإشراف على المشاريع في المنطقة.  بعد رحلة طويلة وصلنا يوم عرفة إلى منطقة بوكوبا ، قمنا بتفقد 95 أضحية .  ثم شرعنا في تسليم هدايا العيد للأطفال المحتاجين.  كان الجو حارًا جداً ، وكانت الطرق سيئة للغاية ، ومع هذا فقد شعرنا بمتعة كبيرة حين استلم الأطفال هداياهم. كل هذا العمل والجهد لاشي مقارنة برسم بسمة على وجوههم .

 المكان الذي ذهبنا إليه كان مدرسة.  كانت بها نوافذ ضخمة ولكن بلا زجاج ، وفصول دراسية ضخمة ولكن بلا أرضية ملساء.  توجهت أنظار الأطفال نحونا فالعيد في اليوم التالي ولم يحصلوا على هدايا العيد. مع نهاية الدرس بدأ جميع الأطفال يركضون نحونا.  كانوا متحمسين للغاية لأخذ هداياهم.  بدأنا في تقديم الهدايا لهم حتى لا ندعهم ينتظرون أكثر.  كانوا يقفزون من شدة الفرح.  بعضهم ارتدى ملابسه الجديدة فور أخذها، وبعضهم كان يتفقد علبة الهدية بحماس. 

احتضن أحد الأطفال هديته وأخذ يضحك وهو ينظر إلى هديته، لقد كانت هذه أول هدية عيد تتلقاها مريم في حياتها. أصبح لديها الآن فستان ورداء وسوار ملون يطابق لون الفستان وجورب أبيض وحذاء لامع. إن رؤية السعادة تعلو وجه مريم تستحق وحدها عناء السفر 14 ألف كم.


أسعد الأيتام