هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
حصار غزة لا يزال مستمرا بكل شدته
لا تزال الصعوبات في معبر رفح الحدودي الذي يفتح على مصر و الذي يعتبر بابا حيويا لقطاع مستمرة بكل صلابة. في الوقت الذي لا يسمح بإدخال أي من مواد بأغراض تجارية أو إمدادات الإغاثة الى غزة عبر معبر رفح
فلسطين 08.06.2011

وقد افادت الحكومة المؤقتة في مصر بعد الثورة الشعبية هناك بأنهم قد قاموا بفتح معبر رفح الحدودي الى غزة , و انهم بهذا قد قاموا بخرق الحصار عليها. ومع ذلك ، لا يزال التطبيقات التعسفية مستمرة فيوم تفتح فيه الأبواب أما اليوم التالي فتغلق تماما.
 
و في الفترات التي يدعى ان المعبر قد فتح ,  لكنه و بالعكس حصار غزة لا يزال مستمرا بكل شدته. الانباء الواردة من المنطقة في الواقع تكشف عن أن معبر رفح لم فتح بعد. فقد قامت الحكومة المؤقتة في مطر بتقسيم الشعب إلى ثلاثة فئات و إدعت بانها لا تستطيع تقديم الخدمة إلا إلى 600 شخصا يوميا.
 
المجموعة الأولى في السيدات والأطفال دون سن 18. المدرجين في هذه المجموعة لديهم الحق في استخدام المعبر دون الحصول على إذن خاص من الباب بينما يمكنهم الحصول على التأشيرة هناك. المجموعة الثانية هي أن الناس ما بين 18 و 40 سنة من العمر. و هذه الفئة يلزمها إذن خاص او لديهم تأشيرة دخول من دولة ثالثة. خلاف ذلك، لا يسمح لهم بالعبور من مدخل رفح. و المجموعة الثالثة هي لاسماء قامت إسرائيل بتحديدها إسم بإسم و عددهم حوالي 15000 شخصا لا يسمح لهم حتى بالإقتراب من بوابة المعبر.
 
و من طرف اخر هناك مسألة دخول المواد اللازمة عبر البوابة . فقد نفت الموارد في قطاع غزة ان الابواب قد فتحت بشكل كامل من اجل هذا الشأن. ما زال لا يسمح بإدخال أي من  مواد بأغراض تجارية أو إمدادات الإغاثة الى غزة عبر معبر رفح . فلا يسمح الا بمرور المواد التي يوافق عليها الجانب الإسرائيلي .
 
لا يزال قطاع غزة يعاني من صعوبات  كبيرة  في الحصول على الأدوية والمستلزمات الطبية , لا يزال 120 علاجا غير متوفرا في غزة, حيث  لا يسمح بدخول هذه الأدوية بأي شكل من الأشكال, و لا يوجد في المستشفيات المصل و مواد التخدير المستخدمة في العمليات الجراحية . مما يسبب  مخاطر كبيرة في إجراء العمليات . 
 
اضغط هنا لتعبئة  نموذج  القبول لأسطول الحرية الثاني
 
 اضغط هنا للتبرع عبر الإنترنت.
 
 اضغط هنا لأرقام الحسابات المصرفية.
أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
مساعدات لمليون و150 ألف شخص في سوريا
سلمت هيئة الإغاثة وحقوق الإنسان والحريات IHH حمولة ألفين و533 شاحنة تزن 65 ألف طن من مواد الإغاثة الإنسانية، للمدنيين من ضحايا الحرب الذين يعيشون في مناطق مختلفة من سوريا عام 2021.
05.01.2022
مليون شخص يشرب من آبار المياه
مليون شخص يشرب من آبار المياه
افتتحت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH ألفاً و861 بئراً للخدمة في 18 دولة حول العالم في عام 2021، وبفضل هذه الآبار تمت تلبية احتياجات ما يقرب من مليون شخص من المياه الصالحة للشرب.
03.01.2022
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
56 شاحنة محملة بالفحم إلى سوريا
تبرعت جماعة طريق القرآن والسنة بـ 56 شاحنة محملة بفحم التدفئة إلى الشعب السوري وذلك في إطار الحملات الطوعية التي تنظمها شهرياً تحت شعار "مشروع كل شهر".
31.12.2021