هيئة الإغاثة الإنسانية IHH
0
تبرّع
إتبع
AR
TRY
أغلق
  • من نحن
  • مالذي نفعله
  • كيف تساهم
  • تسجيل الدخول
الجفاف الضارب في الصومال يؤثر على حياة 2,8 مليون شخص
اجتاحت الصومال موجة جفاف قاسية نتيجة شح الأمطار وهطولها بكميات غير كافية في العامين الماضيين، وفي هذا الصدد بدأت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH نشاطاتها الإغاثية في هذا البلد الذي يضربه الجفاف، ويهدد حياة 2,8 مليون شخص.
الصومال 15.12.2021

كارثة الجفاف المستمرة منذ عامي 2020 و2021 في الصومال نتيجة قلة هطول الأمطار؛ حملت الحكومة الصومالية على إعلان "حالة الطوارئ"، وناشدت في 23 أكتوبر المجتمع الدولي لتقديم المساعدات. وما يزال ملايين الصوماليين يعانون من صعوباتٍ كبيرةٍ في الحصول على الطعام والمياه الصالحة للشرب.

معاناة الصومال والحاجة للمساعدات العاجلة مستمرة:

تبدي أوضاع الصومال الأخيرة حالة مأساوية وفق التقرير الذي أعدته الأمم المتحدة. فقد اشتدت وطأة القحط والجفاف المستمر منذ عامين على حياة ما يزيد عن 2,8 مليون صومالي، في 66 منطقةٍ من أصل 74 منطقة، مما حمل ما يزيد عن 110 آلاف شخص للهجرة إلى مراكز المدن التماساً للمساعدات العاجلة، ويعاني ما يزيد عن 1,2 مليون طفلٍ دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد، والمتوقع استمرار الحاجة إلى المساعدات العاجلة عند 7,7 مليون صومالي في عام 2022.


somalideki-kuraklik-2.8-milyon-kisiyi-etkiledi.jpg

وفاة 16 شخصاً بسبب الجفاف:

وجاء في بيان قدمه أحمد محمد شيرا معاون محافظ مودغ الصومالية أن قرابة 90 بالمئة من سكان الصومال يعانون من ندرة المياه بسبب القحط والجفاف، وأن 3,5 مليون شخص يواجهون خطر المجاعة.

وأضاف أنه توفي 6 أشخاص بينهم أطفال، لأسباب تتصل بالجفاف. ويجدر بالإشارة هنا إلى أن أكثر من عشرة أشخاص لقوا حتفهم خلال الشهر المنصرم نتيجة الجفاف في الصومال.

المزارعون يخسرون 80 بالمئة من حيواناتهم:

لم يقتصر تأثير القحط والجفاف على الناس في الوسط والشمال، بل تأثر الناس في جنوب الصومال كذلك بالجفاف، لا سيما في مدينتي كيسمايو وأفماددو التابعتين لمحافظة جوبالاند، وخسر المزارعون في هذه المناطق 80 بالمئة من حيواناتهم، بسبب أحوال الطقس السيئة والجفاف.

10.jpg

هيئة الإغاثة الإنسانية İHH تطلق حملتها لمساعدة الصومال:

تحركت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH لإيصال المساعدات إلى الصومال التي بقيت أراضيها الزراعية محرومة من السقاية بسبب الجفاف، وبدأت بتوزيع المياه على الناس في محافظة جدو التي تعد من إحدى أكثر المحافظات تأثراً بالجفاف، وأخذت تقوم بالاستعدادات لتوزيع الغذاء والمياه في مناطق أخرى متفرقة من الصومال.

والجدير بالذكر هنا أن الصومال اجتاحتها ما يزيد عن 30 كارثة منذ عام 1990، على غرار الجفاف والفيضانات، ومات حوالي 260 ألف شخص بسبب أزمة الجفاف والغذاء عام 2011.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
مساعدات اللحوم لـ 25 ألف عائلة متضررة من الحرب
مساعدات اللحوم لـ 25 ألف عائلة متضررة من الحرب
قدمت IHH مساعدات اللحوم إلى 25 ألف أسرة تعيش في مدن الخيام والمخيمات في ريف محافظتي إدلب وحلب.
العقيقة - النذر, الأضحى
15.09.2022
IHH في مواجهة الجفاف في شرق إفريقيا
IHH في مواجهة الجفاف في شرق إفريقيا
تقف مناطق شرق إفريقيا وجهاً لوجه مع آفة الجفاف. وتعيش إثيوبيا والصومال وكينيا من دول المنطقة على وجه الخصوص أيامها الشديدة. وهيئة الإغاثة الإنسانية IHH بدورها تتحرك للوقوف إلى جانب هذه البلدان وتقوم بحملتها في تقديم المساعدات.
15.09.2022
IHH تسلم بيوتاً جديدة لـ 96 عائلة
IHH تسلم بيوتاً جديدة لـ 96 عائلة
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH بتسليم 96 بيتاً لعائلات في بلدة احتيملات التابعة لمدينة حلب في سوريا.
22.08.2022